عمان - عقدت المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم ورشة عمل برعاية وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز وحضور سعادة الدكتور طلال أبوغزاله رئيس المنظمة، حول "الجودة والاعتماد الأكاديمي والتصنيف المدرسي"، بحضور عدد من مدراء المدارس من المنطقة العربية وممثلين عن المنظمات الدولية، في ملتقى طلال أبوغزاله المعرفي. 
وبين معالي الدكتور عمر الرزاز أن وزارة التربية والتعليم بدأت بتطوير السياسات التعليمية وتعزيز الجودة وتطبيقاتها على أرض الواقع.
وأكد سعي الوزارة لبناء شراكات فاعلة مع مؤسسات القطاع الخاص لتطوير عملية التعليم، مشيرا إلى بعض الخطوات التي قامت بها الوزارة كتأسيس وحدة المساءلة وجودة التعليم، واعتماد معايير المدرسة الفاعلة، وتمكين المدراس من خلال برنامج المدرسة والمديرية لتحديد احتياجاتها وبناء خططها للوصول إلى جودة التعليم.
ووجه الشكر لمجموعة طلال أبوغزاله التي فتحت بابها على مصراعيه لمساعدة الوزارة في مختلف الجهود لترسيخ أسس الجودة والاعتماد والتصنيف في المدارس، كما وجه الشكر لنقابة المدارس الخاصة، مشيرا إلى أن الوزارة تسعى لشراكة حقيقة لإنجاز هذا المشروع قبل نهاية العام الجاري.
وبين سعادة الدكتور طلال أبوغزاله أن الوضع التعليمي الحالي يعاني من العديد من المشاكل، وأن الحوافز للتغيير عديدة أبرزها الحاجة الى تعليم منافس دوليًا، وأن 60% من السكان تقريبًا في الوطن العربي دون سن 25 سنة و40% هم دون 14 سنة.
وأضاف أن التغيير المطلوب يشمل النهوض بجودة التعليم، وإيجاد شراكات تعليمية عالمية، وإعداد مناهج تعليمية متطورة أساسها التقنيات الحديثة، وإيجاد بيئة تعليمية منافسة ومحفزة، وبناء نموذج التعليم الذي يقوم على جذب الطالب.
وأكد أن التغيير المطلوب لتحقيق جودة التعليم تتضمن تطوير سياسة التعليم من خلال سن قوانين وتعليمات تدعم نهج تعليمي يواكب العصر والحداثة والانفتاح الثقافي ويعزز الإبداع، والعمل على التحول التعليمي من التعليم الى التعلم، وبناء مهارات المعلم ثم الطالب وبأساليب إبداعية، وتأسيس البنى التحتية التقنية المعلوماتية، والاستفادة من المصادر المعرفية العالمية المتوفرة.
وخلال الورشة تم استعراض معايير ومؤشرات الجودة والاعتماد والتصنيف في التعليم المدرسي، والتي يتم من خلالها تقييم المدارس من قبل فريق متخصص يقوم بزيارات ميدانية ومراجعة للتقارير الذاتية والقياس العملي لمدى الالتزام بالمعايير والمؤشرات والتي تشمل كافة الجوانب التعليمية والادارية والبنية التحتية، بالإضافة إلى المخرجات التعليمية والنشاطات والمهارات الإبداعية والطرق التدريسية وفعاليتها.
وتأتي الورشة بهدف وضع الإطار العام للجودة والاعتماد والتصنيف للمدارس ليتم من خلاله تقييم مستوى الجودة التعليمية في المدارس على مستوى المملكة وفقا لمعايير ومؤشرات تقوم على قياس الأداء المتعلقة بالجودة والتميز في الرؤى والاهداف والمخرجات والحوكمة والتعليم والتدريس والإبداع والموارد والتواصل والتوثيق والتحسين.
يشار إلى أن المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم أطلقت معايير الاعتماد الأكاديمي للمدارس بما يتماشى مع المعايير العالمية، وكرست جميع الموارد والخبرات لمساعدة المدارس في الحصول على الاعتماد الأكاديمي بإعداد وتهيئة الكادر الأكاديمي والإداري لتطبيق هذه المعايير والإجراءات المحلية والدولية للوصول بالمدارس إلى مستويات متميزة من الخدمات التعليمية.